بدء تصميم المسبار الفضائي لاكتشاف المريخ قبل نهاية 2015

كشفت وكالة الإمارات للفضاء عن بدء وضع التصميمات الخاصة بالمسبار الفضائي الإماراتي قبل نهاية العام الجاري 2015 .
وقال المهندس محمد ناصر الأحبابي المدير العام للوكالة إن الدراسات الأولية العلمية للمشروع سيتم إنجازها منتصف 2015 حتى يتم وضع تصور كامل للمسبار ليدخل عملية التصميم خلال الأشهر الأخيرة من العام .
وأفاد الأحبابي في تصريحات صحفية على هامش الدورة الرابعة من مؤتمر الاتصالات الفضائية “ميلساتكوم” الشرق الأوسط التي انطلقت بأبوظبي في الرابع والعشرين من هذا الشهر، أن الإمارات تحرص على إنجاز المشروع بشكل متطور لتتبوأ مكانة الريادة على صعيد قطاع الفضاء بإطلاق أول مسبار عربي عام 2020 .
وأضاف أن الوكالة منذ صدور قانون التأسيس وخلال 6 أشهر قد انتهت من وضع الاستراتيجية والهيكل التنظيمي والمقومات الأساسية لبدء مزاولة أنشطتها وخطة التشغيل .
شارك في المؤتمر عدد من المسؤولين في القطاع المهم، بينهم مسعود شريف محمد الرئيس التنفيذي لشركة إلياه للاتصالات الفضائية، والدكتور مايكل سيمبسون المدير التنفيذي لمؤسسة “سيكيور وورلد”، وعبدالعزيز المطوع نائب الرئيس لشؤون الابتكار التكنولوجي في مؤسسة الإمارات للاتصالات وعدد من ممثلي المؤسسات الدولية العاملة في القطاع .
وتابع الأحبابي في تصريحاته أن مهمة الوكالة هي تنمية الوعي الفضائي في المجتمع وتوصيل رسالة مهمة لفتح الباب أمام اتجاهات الابتكار والاستثمار الهادف نحو تكنولوجيا العصر وسيتم تنمية الوعي بهذا المجال من كافة النواحي الاستراتيجية والاقتصادية ومن الناحية العلمية ولاسيما أن الفضاء أصبح من أهم المحاور في مجالات الابتكار .
وستكون الوكالة المظلة الاتحادية لكافة المؤسسات العاملة في قطاع الاتصالات الفضائية في الدولة، حيث ستعنى بوضع التشريعات والإجراءات المنظمة للقطاع، ويعتبر تنمية قطاع الاتصالات الفضائية من أولويات الوكالة، لاسيما مع نمو القطاع الذي تبلغ استثماراته الحالية نحو 20 مليار درهم 5.7 مليار دولار
وأشار إلى أن مهمة إنشاء المسبار الفضائي المخصص لاكتشاف المريخ هو المشروع الأساسي الذي تعمل عليه الوكالة في الوقت الحالي، حيث بدأت الوكالة المرحلة الأولى والتي تشمل تحديد المهام العلمية للمسبار وتحديد وظائفه وإمكاناته والأهداف المرجوة منه على أن يدخل المشروع بعد ذلك المرحلة الثانية والتي تبدأ بمرحلة التصميم ثم يليها مرحلة التصنيع الشامل للمسبار .
وهناك خطة تنسيق شامل مع عدد من مؤسسات القطاع التعليمي لأفراد مساحة للتدريب واكتساب الخبرات والعلوم التقنية الخاصة بمجالات الاتصالات والفضاء تماشياً مع حرص الدولة على التوطين .
وعن نمو قطاع الاتصالات وتقنيات الفضاء في الإمارات، أضاف المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء أن الدولة تسعى لتجاوز نسبة النمو العالمية المسجلة في هذا القطاع والمقدرة بـ 7%
من جانب آخر بحث “ميلساتكوم” من خلال فعالياته التي انطلقت امس وتستمر لمدة 3 أيام أحدث الابتكارات والموضوعات والقضايا المتعلقة بصناعة تكنولوجيا الأقمار الصناعية، ويعتبر المؤتمر منصة مثالية لخبراء الدفاع لاكتشاف وتطوير الاستراتيجيات الفاعلة خاصة مع استمرار وجود أنظمة التواصل الفعالة على رأس قائمة أولويات المؤسسات الحكومية والعسكرية وناقش المسؤولون وصناع القرار الحاجة المتزايدة لشبكات النطاق العريض والأداء الأفضل للأقمار الصناعية لدى المؤسسات الحكومية والعسكرية ضمن الميزانية .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *